www.rwshanaayoo7.com

This is the golden eagle forum
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اخبار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin


عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 28/10/2009

مُساهمةموضوع: اخبار   الأربعاء نوفمبر 11, 2009 3:28 pm

الحكومة المصرية تطرد الزحمة من ميدانها... والكويتية تتبناها في الـ العاصمة

عبدالله احمد


للسلطة
التنفيذية في الكويت قرارات عجيبة، ومشاريع في ظاهرها رحمة للمواطن
والمُقيم وفي باطنها العذاب والزحمة للمذكورَين، و«الحكومة مول» من
الأمثلة الصارخة على ما تسبّبه قلة التخطيط بشأن التنظيم في العاصمة.
قررت
الحكومة المصرية عام 2000 نقل المجمع الإداري في ميدان التحرير، الذي
أُنشئ قبل 50 عاما، إلى خارج محيط العاصمة، لتحويل القاهرة إلى منطقة أقل
ضجيجا وضوضاء... وأكثر هدوءاً بيئيا ومروريا، وعباقرة الكويت، افتتحوا
مشروعا أطلقوا عليه اسم «الحكومة مول» في 2006 في وسط العاصمة، «لتذليل كل
الصعوبات أمام المراجعين للجهات الحكومية»، هكذا قالت وزيرة المواصلات في
ذلك الوقت! مؤكدة أنه «إنجاز يسجل لحكومة رئيس الوزارة سمو الشيخ ناصر
المحمد». ولأن المسؤولين عندما افتتحوا المجمع، كانت تسبقهم دوريات
الداخلية لتفسح لهم الطريق، فهم لم يعرفوا، أو عرفوا فيما بعد! أن السير
في شارع عبدالعزيز الصقر، من دوار مسجد عبدالله المبارك وحتى الإشارة
المقابلة للمجلس البلدي ولمحافظة العاصمة (نحو 250 متراً) يستغرق أكثر من
20 دقيقة، بعد المشروع، بينما لم تكن المدة تتجاوز في السابق 3 دقائق. وانتقلت
زحمة الميدان إلى محيط البرج، وأغلقت سيارات المراجعين الطريق، وتقلصت
الحارات المخصصة لسير المركبات إلى حارة واحدة في بعض الاحيان، وأحياناً
أخرى تغدو كل الأماكن مغلقة، بدءاً من الاسفلت وحتى الرصيف إلى المدخل
الرئيسي لمجمع الدوائر الحكومية! وكما هو في الحب والحرب، كل شيء
مباح في «الربع كيلو»، وأصبح من الطبيعي أن تنحرف مركبة من مسار إلى آخر،
لأن صاحبها لاحظ موقفَ «ممنوع» خالياً، ويريد أن يحجزه قبل غيره! ومن
الأمور المألوفة أن يمشي أحدهم وسط الشارع بين السيارات، مطأطئ الرأس تبحث
عيناه عن توقيع المدير، بينما تتوقف حركة المرور إلى حين العثور على توقيع
صاحب السعادة! وطبعاً ليس مستنكراً، أن يقف أحدهم في الحارتين الوسطى أو
اليسرى، ورقبته تلتفت إلى اليمين، لعل وعسى أن تسقط نظراته على صاحبه الذي
يعرف موظفاً في «العدل»، كان قد ضرب له موعداً أمام الباب الرئيسي. وقد
يُفاجأ قائد مركبة، بتوقف السيارة التي تسير أمامه، بينما ينزل سائقها
مهرولاً، ويداه في حيرة، ما بين رفع قليل لثوبه، وضرب كتف مراجع للسؤال عن
مكان بيت الراحة! ويتوقف السير في هذا المسار إلى حين انتهاء المريض
بالبروستات من مهمته! وتكون الطامة الكبرى إذا تصادف مرور اكثر من
حافلة في الممر الاسفلتي، حيث يتسابق قائدوها إلى ارتكاب كل انواع
المخالفات المرورية، بدءا من الحديث على الهاتف النقال، ومرورا بالانتقال
من حارة إلى أخرى وسط الشارع المتوقف، مما يجعل الحافلة تقف وبشكل عرضي
فوق مسارين، وانتهاء بوقوف مفاجئ، بينما المركبات تسير، لالتقاط راكب يقف
وسط الشارع! وأما عن الضوضاء فحدث ولا حرج، وتتنافس أبواق السيارات
وأصوات محركاتها على إحداث جلبة يكاد صوتها يصل إلى مقر مجلس الوزراء!
بينما تنادي روائح الطعام الآسيوي الصادرة من المطاعم التي تتوسط المنطقة،
الأدخنة المنبعثة من العوادم، والتي تصل سحابتها إلى مقر المجلس الأعلى
للبيئة! يقول أحد العارفين ببواطن الأمور، إن الحكومة قررت بناء
على الزيارة الأخيرة التي قام بها وفد رفيع المستوى إلى الهند، وبتوصية من
«خط الكويت الأخضر»، باستخدام «الريكشاه» في التنقل داخل «down town»،
للتقليل من التلوث والضجيج... ولقصر تنظيم المرور على «الشرطة الراجلة»،
لقطع الطريق امام أعذار وزارة الداخلية بعدم وجود دوريات كافية لتنظيم
الحركة في هذه المنطقة... فضلا عن أن الصور ستكون «أحلى» وستظهر لمعان
«scissors» على اكتافهم لدى افتتاح المشروع!!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rwshanaa.yoo7.com
 
اخبار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
www.rwshanaayoo7.com :: الفئة الأولى :: اخبار-
انتقل الى: